10 October 2021202120212021

أوتو ستوديو- يبدو أن إيلون ماسك مالك شركة تيسلا مصمم على تنغيص أحلام كبار صانعي السيارات السوبر رياضية مثل لامبورجيني وفيراري وبورشه وغيرهم! فبحسب تصريحات شركة تيسلا، تم كشف النقاب عن سيارة تيسلا بليد الجديدة والقادرة على مجاراة لامبورجيني أفينتادور وكورفيت سي 8 بل والتغلب عليهما في سباق المضمار! تصل الطاقة الحصانية القصوى لسيارة تيسلا موديل إس بليد الجديدة إلى 1020 حصان وهي مجهزة بدفع مستمر بعجلاتها الأربع مما يجعلها ملكة الطريق في سباقات الخط المستقيم. ولا تستطيع مثلا سيارة كورفيت سي 8 الخارقة من مجاراتها بسبب إعتمادها على الدفع بالعجلات الخلفية الأمر الذي يؤدي إلى إهدار بعضا من القوة والوقت في سباقات صفر إلى مئة كيلومتر. أما لامبورجيني أفينتادور، فهي تستطيع نوعا ما من مجاراة تيسلا بليد إلى حد ما ولكن نظرا لإعتماد اللامبورجيني على محرك إحتراق داخلي مرتبط بناقل حركة ميكانيكي، تفقد اللامبورجيني وقتا ولو كان أجزاء من الثانية بسبب محرك الإحتراق الداخلي وبسبب إنتقال الطاقة المستخرجة من المحرك إلى ناقل السرعة الميكانيكي وهي أمور غير موجودة أساسا في سيارة تيسلا بليد الكهربائية. 

لاندري إلى أي مدى ستصل قدرة السيارات الكهربائية مستقبلا، ولا ندري كيف ستتعامل شركات السيارات السوبر رياضية - والتي مازالت تعتمد على محركات الإحتراق الداخلي وناقل السرعة الميكانيكي في طرازاتها الحالية - مع ثورة السيارات الكهربائية والتي أصبحت قاب قوسين أو أدنى من تحطيم أرقام قياسية جديدة مذهلة عي عالم السرعة والسباقات. هل سنشهد إنقراض محركات لامبورجيني وفيراري التي تعمل بالوقود الأحفوري؟ يبدو أن هذا الأمر سيحدث عاجلا أم آجلا ولكن ما سنشتاق إليه كثيرا هو هدير هذه المحركات ونغماتها والتي لا تستطيع المحركات الكهربائية الحديثة من خلقها.